الدين والأسلام

الربا فى القرآن والسنه وانواعه ومفاسده وتحذير العلماء منه

الربا فى القرآن والسنه وانواعه ومفاسده وتحذير العلماء منه
شارك المقال بسهوله بتلك الأيقونات

الربا فى القرآن والسنه، من اهم الأشياء التي حرمها الله على الإنسان الربا ، حيث حرم الله الربا لانه لديه الكثير من الاثار  السلبية على الإنسان والمجتمع

كما ان الربا مخاطرة كبيرة بالأموال وله تاثير على أقتصاد البلاد ، بالاضافه الي ان الربا يشعل نار الفتنة والكراهية بين الناس ويجعلهم يبغضون بعضهم البعض ، وغيرها من الاضرار الكثيره والآثار السلبية التي يسببها الربا  للفرد والمجتمع

 فكلمه الربا  في اللغة العربية  هي” الزيادة ” فقال الله سبحانه توعالى (فاذا انزلنا عليها الماء اهتزت وربت )، وقالالله عز وجل ايضا: (ان تكون امه هي اربه من امه ) ، وهذا يوضح ان الربا هو الزياده في الشىء سواء كان بشىء أخر أو بنفس الشىء ، وهو  تبديل الدرهم بدرهمين او جرام الذهب بجرامين  أو غير ذلك .

انواع الربا

ربا الدين

و هو من الانواع الاكثر انتشاراً وهو الربا الذي تم تحريمه في كتباب الله  ،وانتشر هذا النوع من الربا منذ عهد الجاهلية ومازال منتشرا حتى الان حيث تتعامل به البنوك ، ويعني هذا النوع من الربا أنه يستمر الزيادة في الدين كلما طال المده من  أجل سداد هذا الدين .

ربا البيوع

 ان النوع من الربا هو بيع أي شيء بمثيله أو بشىء يختلف عنه  ولكن بزيادته  حيث هناك نوعين من هذا الربا وهما ربا الفضل وربا النسية

ربا الفضل

 وهذا النوع من الربا يعني أن يتم بيع أو مبادله على بديلين من نفس النوع مع زيادة أحد العوضين عن العوض الأخر ، وهو منتشر حاليا في البنوك فالبنك  يقوم بإعطاء قرض مقابل تسديده بعد مدة معينة مع أضافه نسبه ربح على الأموال التي تم اخذها وتزيد هذه الأرباح كلما طالت المدة للسداد .

ربا النسية

ويقصد بهذا النوع هو  مضاعفه القيمة  ، وهومنتشر بكثرة ، ويتمثل هذا النو في إعطى شخص لشخص آخر خمسون دينار فيكون علي الشخص الأخر أن يردوهم بعد فترة محددة مائه دينار .

لماذا حرم الله الربا فى القرآن والسنه ؟

الربا فى القرآن والسنه

التحريم في القرآن

ان تحريم الربا فى القرآن والسنه قد ذكر في القران الكريم في عده ايات قرانيه  حيث استنكر الله عز وجل الربا في كتابه  وبين له انه مارض للفطره الطبيعيه وفي مقابل ذالك ذكر واستحسن الزكاه  وقال الله تعالي ( وما اتيتم من ربا لتربو في اموال الناس فلا يربو عند الله  ¸وما اتيتم من الذكاه تريدون وجه الله فاولئك هم المضعفون ) كما اوضح الله عز وجل في قوله  ( يا ايها الذين امنوا لا تاكلوا الربا اضعافا مضاعفه واتقوا الله لعلكم تفلحون * واتقوا النار التي اعدت للكافرين  * واطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون )  ومن هنا يبين الله لنا انه حرم الربا فى القرآن والسنه تحريم الربا قَطعاً، وبين سوءه  ، والآثار التي تنتج عنه  ؛ من ظلمٍ، وأكل لحقوق الآخرين، وغيرها من الآثار.

قال الله سبحانه وتعالى-: ( اذين ياكلون الربا لا يقومون الا كما يقوم الذي يتخبطه  الشيطان من المس ذالك بانهم قالوا انما البيع مثل الربا  واحل الله ابيع  وحرم الربا  فمن جاءه موعظه من ربه فانتهي فله ما سلف وامره الي الله  ومن عاد  فاولئك اصحاب النار هم فيها خالدون ) حيث ان الله سبحانه وتعالي اوضح في هذه الايات أنّ البيع يختلف اختلافاً قاطعاً عن الربا، وهذا يعني ان اي زياده علي راس المال فهي محرمه

التحريم في السنه

الربا فى القرآن والسنه ,إ ن نصوص السنه النبويه  الصحيحه اكدت على تحريم الربا بألفاظ صريحة ووضحه ، وقد اوضحت  بعض الأحاديث ان الربا المنصوص على تحريمه في القرآن الكريم، كما حرّمت بعض الأحاديث انواع أخرى من الربا لم يتم  ذكرها في القرآن الكريم

وفيما يأتي بيان لتلك الاحاديث   التى حرمت الربا فى السنه : اثبت  الرسول صلي الله عليه وسلم على تحريم الربا ؛ فقال في خُطبة الوداع: (الا وان كل ربا في الجاهليه  موضوع، لكم رؤوس اموالكم لا تظلمون ولا تظلمون غير ربا العباسِ بنِ عبد المطلب فإنه موضوع كله).

كما اكد الرسول صلي  الله عليه ووسلم على تحريم ربا النسيئة , فقال: (الا انما الربا في النسيئه ) وربا السنيئه هي : الزيادة في أحد العوضين وهذا يكون في مقابل التاخير في السداد .

بالاضافه الي ان السنه النبويه حرمت ربا البيع  , حيث قال الرسول صلي الله عليه وسلم -: (الذهب بالذهب , والفضه بالفضه , والبر بالبر , والشعير بالشعير , والتمر بالتمر , والملح بالملح سواء بسواء , يد بيد , فان اختلفت هذه  الاصناف فبيعوا كيف شئتم , اذا كانت يدا بيد ) وهذا دليل على حرمة الربا فى القرآن والسنه

حيث ان النبي صلي الله عليه وسلم يبين نوعا من الربا يقع بيع اصناف معينه وتقاس عليها غيرها من الاصناف الاخري قيجب التماثل اذا اتحد الجنس ، فعلى سبيل المثال يُباع الذهب بالذهب بنفس المقدار، وبالتقابض في مجلس العقد، ولكن لا يشترط  التماثل اذا اختلف الصنفان، وإنما التقابض.

السابق
المال والبنون لماذا قدم الله تعالى المال على البنون
التالي
سعد بن معاذ رضي الله عنه إهتز له عرش الرحمن

اترك تعليقاً