التعليم

تنمية مهارات الطفل اللغويه و4 مهارات تساعدك على ذلك

تنمية مهارات الطفل اللغويه و4 مهارات تساعدك على ذلك
شارك المقال بسهوله بتلك الأيقونات
تنمية مهارات الطفل اللغويه
تنمية مهارات الطفل اللغويه

تنمية مهارات الطفل اللغويه , اللغة ومهارات التواصل والعمل علي تطورها هو أمر هام للغاية في مرحلة الطفولة المبكرة  وذالك لان اللغة من دورها أن تساعد الطفل على التعلم المبكر والمهارات الاجتماعية  بالاضافه الي مرحلة ما قبل المدرسة فهي من المراحل المهمة في التعليم ، كما يتم الاعتماد عليها التعليم في المراحل اللاحقة

وعن طريقها  يطوّر الطفل أربع مهارات أساسية هي: مهارة الاستماع، ومهارة الإصغاء، ومهارة التهيئة للقراءة ، ومهارة الكتابة كما تعتبر تنمية مهارات الطفل اللغويه من اهم الادوات التي يتواصل بها الاطفال والاشخاص وهي عباره عن رموز وكلمات  وجمل  يعبروا بها عن افكارهم  ومشاعرهم وحاجاتهم ورغبتهم  بهدف الوصول الي ما يريدون  فاللغه سلوك اجتماعي نتواصل بيه , كما ان اللغه لها اشكال كثيره منها اللغه المكتوبه واللغه  المنطوقه ولغه الاشاره ويمكن اكتساب اللغه تلقائيا خلال السنوات الاولي السته في عمر الانسان حيث ان تاخر الطفل عن اكتساب اللغه عن المعدل الطبيعي لكل من في عمره يلزم الذهاب الي اخصائي لمعرفه السبب وعلاجه , وفي هذا المقال سوف نتعرف علي 5 مهارات لغويه لطفلك .

تنمية مهارات الطفل اللغويه بمهارات الاستماع 

تنمية مهارات الطفل اللغويه
تنمية مهارات الطفل اللغويه

ان مهارت الاستماع هي من المهارات الاولي للغه  قبل ابتكار الكتابه والطباعه  , فهي تعد الوسيله الاولي  من اجل اكتساب اللغه واستقبال افكار الاخرين, فمهارت الاستماع هي عمليه الانصات الي الرموز التي ينطقها الشخص , ثم يعمل علي تفسيرها , ومن اجل ذالك  فإن الاستماع  هو مهارة اصعب من السماع وهذا بسبب ان المستمع يولي اهتمام خاص لما تتلقاه أذنه من أصوات كما يدرك الكلام بما يشمل من مكونات اللغة من أسماء وأفعال وضمائر…إلخ.

 كما تعتبر مهارت الاستماع امر مهم في العملية التعليمية , لأن الطلاب يستمعون إلى شرح المدرسين ويتابعون إجابة زملائهم، وهو اعتماد  كبير علي المواقف التي تستدعي الإنصات والانتباه، مثل الاسئله والمناقشات والأحاديث والخطب , جيث ان المتعلم دائما ما يحتاج إلى مهارات تجعله يستطيع استيعاب هذا الفن، كدقة الفهم والإدراك والتذكر والتذوق .

ان تدريب الاطفال علي مهاره الاستماع  ييعتبر امرا في غايه الاهميه , لأن هنام من لا يستطيع ملاحظة الأصوات بدقة، ومنهم من لا يستطيع متابعة الأفكار، ومنهم من لا يستطيع ان يدرك العلاقات التي تربط بين الأفكار، ومنهم من لا يكتشف الجانب الوظيفي والتطبيقي لما يقال، وكلما عملنا علي تطوير هذه المهارات تطورت معها مهارات الحديث والاستعداد للقراءة .

تنمية مهارات الطفل اللغويه

كما ان الكثيرمن الأطفال لا يتكلمون بسبب أنهم يجدون صعوبة في اكتساب اللغة بمعنى أنهم يتأخرون عن اصجابهم في مراحل اكتساب اللغة ، مثل ما يكتسبه أقرانهم في عمر السنتين تجدهم يكتسبونهم في عمر 3 أو 4 سنوات وهكذا.

كما يعد السمع أداة من أدوات التواصل وعلي الرغم من انه غير مرتبط بشكل مباشر باللغة إلا أنه مهم جدا من اجل اكتساب اللغة فمن خلال السمع يستطيع أن يكتسب اللغة بسرعة.لذلك يجب الاهتمام بها فى تنمية مهارات الطفل اللغويه

تنمية مهارات الطفل اللغويه بمهارات التحدث

ان مهاره التحدث تعتبر الوسيله الاول في التواصل مع الاشخاص ,وانتقال ما لدينامن افكار وكلمات في صياق لغوي صحيح في النطق والتركيب , حيث يقول اللغويون ( الكلام هو اللغه ) , حيث ان مهارت التحدث  هي نتيجه للاستماع وانعكاسا له , كما انه ياخذ شكل الحديث والمناقشات والتبادل بين الطرفين , بحيث ان المتحدث يدرك مدي قدرته علي تنظيم المحتوي والافكار للموضوع الذين يتحدثون فيه .

ان اهميه مهاره التحدث للطفل كأداة للتواصل والتعبير عن مشاعره وذاته، وتطورها يتم من خلال توفير بيئة نفسية جيدة وتشجيعه على التعبير اللفظي عن كل ما يحتاجه أو الحديث عن أنشطته ورحلاته، وتوجيه أسئلة مفتوحة له لا تقتصر إجابتها على نعم ولا، وتوسع المجال لكي يتحدث مع الآخرين مباشرة او من خلال الهاتف مع إشعاره أن كلامه مقبول، وعدم الإصرار على تصحيح أخطائه بشكل مباشر ومبالغ فيه، مع التمسك بنطقنا بالشكل صحيح أمامه.

تنمية مهارات الطفل اللغويه بمهارات القراءه

وهي التي تتم هن طريق عمليتين هما:-

  • الاستجابة الفسيولوجية لما هو مكتوب، وهذا ما يطلق عليها بالشكل الميكانيكي.
  • وبعد ذالك العملية العقلية التي يتم عن طريقها  تفسير الرموز المقروءة مع فهم وادراك المعاني للربط بين الخبرة الشخصية والمواقف السابقة لتعلم اللغة (التفكير والاستنتاج).

تنمية مهارات الطفل اللغويه بمهارات الإصغاء

ان مهاره الاصغاء هي الحصول علي بيانات ومعلومات من الاشخاص الاخرين  مع الالتزام التام بالهدوء , وتجنب اصدار الاحكام المسبقه وان يوصل للمتحدث الشعور باهميه حديثه مع وضع تعليق بصوره موجزه علي ما يقوله المتحدث , مع محاولة دعم أفكاره وآرائه.

بالاضافه الي ان مهاره القراءه هي من المهارة اللغوية التي لها دورا كبير في تكوين شخصية الطفل الأدبية، والعمل علي زياده الثروة اللغوية والفهم عن طريق  تنمية موهبة الرغبة في الاطلاع وقراءة الكتب، وزيادة سرعة القراءة بحركة العين مع الادراك للمعني وهو ما يسمى بالقراءة الصامتة ، وكان هذا الاتجاه الذي ظهر في الثلاثينيات نقدًا للمدرسة التي اهتمت بالقراءة الجهرية فقط.

 ان مهاره الاصغاء تعتبر هي مهارة لا يستطيع أن يمارسها كل إنسان بل تحتاج إلى تدريب وخبرة وممارسة حتى يكتسبها  كما يمكننا تنميه مهاره الاصغاء والتدريب عليها باستمرار حتي يستطيع الشخص اتقان الاصغاء بشكل جيد مع هذه التمارين المفيده في عمليه التدريب علي الاصغاء :-

  1. التوقف عن الكلام  فأنت لا تسمع وأنت تتكلم.
  2. حاول أن تريح المتحدث: أعطيه الفرصة أن يتكلم ، شجعه لكي يعبر عن نفسه.
  3. الاضهار دائما بانك تريد الاستماع إليه  وجعل تعبيرات وجهك وتصرفاتك تدل أنك مهتم بالاستماع إليه ، استمع لكي تتفهم الموقف لا لترفضه.
  4.  لا تشوش على عملية الاستماع بأن تقرأ أوراقك أو تلعب بأصابعك.
  5. 5-      كن صبورا  وهوان  تعطي المتحدث وقتا كافيا ولا تقاطعه ولا تهم بتركه كأن تتجه إلى الباب وهو يتحدث إليك او تمسك الفون وهو يتحدث.
  6. 6-      الاحتفاظ بالهدوء لان الشخص الغاضب يقع في خطأ المعاني ويتصيد الكلمات السيئة للمتحدث.
  7. تقبل راي الاخر وانتقاداته : فأن ذلك يؤدي إلى هدوئه، ولا تجادل فالجدال خسارة للطرفين.
السابق
غزوة بدر الكبرى عبر وعظات,4 نتائج لغزوة بدر الكبرى
التالي
طرق تنميه مهارات الاطفال و4 فئات من ذو الاحتياجات الخاصه

اترك تعليقاً